Home |  Elder Rights |  Health |  Pension Watch |  Rural Aging |  Armed Conflict |  Aging Watch at the UN  

  SEARCH SUBSCRIBE  
 

Mission  |  Contact Us  |  Internships  |    

        

 

 

 

 

 

 

 

 

 


صبرا أل عراق

حكمت النعمة، صوت العراق

 

العراق

 

12 جوليو 2008



من المواضيع المهمة التي اتناولها بعد زيارتي للعراق هي المصارف لما لها من اهمية في خدمة المواطن ..هذه الخدمات المصرفية التي قد لا تخطر على مخيلة المواطن العادي لبعده عن مجال المقارنه مع الخارج..وسوف اتناول نموذجا واحدا وهورواتب المتقاعدين حيث انا واحدا منهم ولا بد لي من التطرق الى البهذلة التي يمر بها المتقاعد حين استلام راتبه ولحسن الحظ انها تأتي بعد كل شهرين وليس شهريا.. وسوف أعطي نموذجا لواحد من افضل المصارف وهو مصرف الرافدين فرع فلسطين.. طبعا في كل مرّة يلزم احضار شهادة الاحوال المدنية والهوية التقاعدية اضافة الى بطاقة السكن والبطاقة التموينية ولا يمكن التساهل في أيّ منها وعلى المتقاعدين او وكلائهم ان يجلسوا في قاعة حقيرة لا تحمي من برد الشتاء ولا تخفف من حر الصيف اللاهب ولا تسمع سوى زعيق النساء العاملات او الموظفات في المصرف مرة يتشاجرن مع بعضهن ومرات مع المراجعين مما يزيد الجو كئابة وسوءا ورأس المراجع صداعا..حاولت مرة ان اذهب الى مدير ذلك المصرف ليضع حلاّ لهذه المأساة المتكررة فوجدته هو الآخر منفعلا ويشتم الحكومة والمسؤولين الذين تسببوا بهذه المأساة وكأنه هو من ضحايا هذا الوضع السيء وليس من مسؤوليه والادهى من ذلك كان يستشهد برجل عسكري برتبة عميد وآخر عليه مسحة الزهد والتقوى!! جلسنا نحن لفيف المتقاعدين وكلنا بالطبع من كبار السن نتبادل الاحاديث وغالبا ما نتذكر زمان وأيام زمان حين كان للانسان قيمة في هذا البلد وينال كبار السن موقعهم المميز بين طبقات مجتمعه ونصغي في نفس الوقت فيما لو تكرمت امينة الصندون بالنداء علينا لأستلام الاعانة-عفوا أقصد الراتب التقاعدي- ولكن بعد ان اخذ كل منا نصيبه من حمام الساونا هذا.. بعد انتظار ساعاة جائني الفرج وتقدمت اشق طريقي الى الصندوق بصعوبة بالغة للاكداس البشرية امامي.. كانت الموظفة منفعلة كالعادة وهي تعدّ النقود عدا يدويا ومن مختلف الفئات وهي في الوقت نفسه تجيب على بعض اسئلة المراجعين وتنادي على باقي زميلاتها لأغراض خاصة بالشغل ورمت اليّ بالقائمة التي لا أعرف تفاصيلها لتوقيعها ولا مجال لأيّ سؤال أو استفسار وأعطتني من ضمن راتبي رزمة من فئة 250 وهي بذلك قد أكرمتني لكنني مع ذلك رفضت استلامها كونها لا تُصرف بسهولة بل يلزم التنازل عن بعض قيمتها لو صرفتها دفعة واحدة في السوق !! تكرمت الموظفة واستبدلتها لي بفئات اكبر بعد ان خصمت العمولة !! وللامانه كانت محجبة أي لا تقبل الحرام وعلى زنديها اساور ما شاء الله من الذهب والف عافية!! بعد هذه المعاناة تبادرت الى ذهني فكرة ان افتح حساب في نفس المصرف واطلب منهم وضع راتبي التقاعدي اوتوماتيكيا في حسابي هذا ..ذهبت الى السيد مدير المصرف مرّة أخرى وشرحت له ظروفي ورغبتي فتح حساب عنده لهذا الغرض ..طبعا القى عليّ محاضرة بما يعانيه يوميا هو وكادره (التعبان) فتحملته مكرها ليملي عليّ فيما بعد متطلبات فتح الحساب وبالطبع اهمها البطاقة التموينية وبطاقة السكن قلت له انني مقيم في الخارج وليس لي لا بطاقة سكن ولا تموينية فقال ممكن تستعمل المتعلقة بأقاربك أو معارفك احنة متساهلين وياك!! المهم جمعت له ما اراد على مدى يومين وبعد المعانات مع كادره العجائزي التعبان تم بعون الله فتح الحساب..ولحد الآن لا أدري هل سيوضع الراتب في حسابي هذا أم سيضطر وكيلي لخوض معمعة يوم الراتب الرهيب في دهاليز مصرف الرافدين المبجل؟؟؟ ليس لي ان اقول : صبرا آل عراق!! د.حكمت النعمة


More Information on World Pension Issues
 


Copyright Global Action on Aging
Terms of Use  |  Privacy Policy  |  Contact Us