Home |  Elder Rights |  Health |  Pension Watch |  Rural Aging |  Armed Conflict |  Aging Watch at the UN  

  SEARCH SUBSCRIBE  
 

Mission  |  Contact Us  |  Internships  |    

        

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقتل و إصابة أكثر من 300 شخص في انفجار ضخم هز لاهور الباكستانية 

محيط  

بكستان  

27  مايو 2009  

 

Photo, caption below.

 

إسلام اباد : أعلنت حكومة اقليم البنجاب الباكستاني مقتل حوالي 30 شخصا وإصابة أكثر من 300 آخرين غالبيتهم من رجال الشرطة في الانفجار المروع الذي استهدف اليوم الأربعاء المقر الرئيسي للمخابرات الباكستانية بمدينة  لاهور شرقي البلاد 

كما أدى الانفجار إلى تدمير عشرات السيارات المتواجدة في المنطقة، وإلحاق أضرار بالغة في المباني المجاورة، بما فيها مقر الشرطة. 

وقال مسؤولون إن مسلحين فتحوا النار من سيارة مسرعة في اتجاه المبنى الإقليمي للمخابرات الباكستانية، وعندما ردت الشرطة على النيران انفجرت السيارة مما ألحق دمارا واسعا بالمقر والمباني المحيطة. وألقي القبض على اثنين من المشتبه بهم. 

وذكرت الأنباء أن المهاجمين ألقوا بالقنابل اليدوية باتجاه "المبنى 15"، الذي يضم فرقة أمنية من قوات التدخل السريع، فيما سمعت أصوات طلقات نارية قبل الهجوم، بحسب ما ذكره نائب مفوض الشرطة في لاهور، فيصل غولزار. وبعد الهجوم بلحظات، اندفعت سيارة مفخخة باتجاه الحواجز المؤدية "للمبنى 15" وانفجرت، ما أدى إلى انهيار المبنى بأكمله. 

وهرعت سيارات الإسعاف وفرق الإنقاذ إلى مكان الانفجار. وكان الانفجار من القوة بحيث أدى إلى تصدع جدران البنايات في الشارع التجاري الرئيسي بالمدينة. وتخضع عدة مباني في المنطقة لحراسة مشددة منها مباني تابعة لرئاسة الشرطة المحلية وأخرى تابعة لجهاز الاستخبارات الداخلية التي تعرضت لأضرار جراء الانفجار. 

وقامت الشرطة بإغلاق الطرق المؤدية لتلك المنطقة وتم استدعاء وحدة من الجيش لضبط الامن"، موضحا ان رئيس وزراء بنجاب طالب الشرطة بتقرير بشكل سريع حول هذه الاحداث .

وأدان وزير الداخلية رحمن مالك الانفجار ووصفه بأنه عمل عناصر مناهضة للدولة تريد زعزعة استقرار البلاد. وألمح إلى أن الهجوم الانتحاري ربما يكون ردا على الهجوم العسكري الذي يشنه الجيش حاليا ضد مسلحي طالبان في وادي سوات شمال غربي البلاد والمناطق المجاورة لها.

وياتي الانفجار والذي يعتقد أن انتحاريا نفذه بسيارة مليئة بالمتفجرات، بعد ساعات قليلة من تهديدات زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود بالقيام بشن عمليات انتحارية ضد المنشآت الحكومية ردا على المعارك الضارية التي يقوم بها الجيش الباكستاني منذ اساببع ضد عناصر حركته في وادي سوات شمال غربي البلاد.
 

وتتوقع السلطات ارتفاع عدد القتلى فيما يجري رفع الأنقاض عن المبنى الذي دمر بالكامل، وأفادت تقارير أن نحو 200 شخص كانوا فيه لحظة الانفجار 

وكانت لاهور شهدت في الثلاثين من مارس/ آذار الماضي هجوماً بالقنابل والأسلحة النارية شنه مسلحون على مركز للتدريب تابع للشرطة. 

واستعادت القوات الباكستانية السيطرة على المركز بعد بعد ثماني ساعات من المواجهات العنيفة مع مجموعة من المسلحين الذي احتجزوا مجموعة من المجندين كرهائن. 

وفي الشهر نفسه، فتح مسلحون نيران أسلحتهم الرشاشة على حافلة تقل لاعبين في المنتخب السريلانكي للكريكيت بينما كانوا في طريقهم إلى الملعب المخصص للمشاركة في مباراة دولية، مما أدى إلى إصابة ثمانية من لاعبي المنتخب وستة من عناصر الشرطة الباكستانية ومقتل سائق الحافلة. 

معارك وادي سوات

وعلى صعيد الأوضاع في وادي سوات ، قال الجيش الباكستاني إن قواته خاضت حرب شوارع أمس الثلاثاء في محاولة للسيطرة على مينجورا عاصمة إقليم سوات شمال غرب البلاد، في وقت تتزايد فيه المخاوف من تفاقم أوضاع المدنيين سوءا في منطقة القتال. 

وأكد الجيش أنه أحكم سيطرته على 50% من العاصمة بعد دخول الحملة العسكرية على مسلحي حركة طالبان أسبوعها الخامس. 

وذكر شاهد عيان من داخل المدينة أنه "وحتى قبل أربعة أيام كان يشاهد مسلحي طالبان وهم يقومون بأعمال الدورية ولكن حاليا قوات الجيش هي التي تتحرك وبأعداد كبيرة"، مشيرا إلى أنه تعرف على ثلاث جثث على الأقل لمسلحين من طالبان في المنطقة التي يسكن بها. 

في غضون ذلك أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عدد اللاجئين وصل حتى الآن إلى 2.38 مليون شخص منذ اندلاع القتال أوائل الشهر الحالي، في أكبر نسبة لجوء تشهدها المنطقة خلال السنوات الأخيرة. 

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ردموند في مؤتمر صفحي في جنيف إن الأشخاص العالقين في منطقة القتال مهددون بفاجعة إنسانية ما لم يرفع الجيش الباكستاني حظر التجوال، مشيرا إلى أن المخاوف تتزايد أيضا بشأن كبار السن الذين لا يستطيعون مغادرة المكان. 

وأوضح أن معظم هؤلاء النازحين يعتمدون على أنفسهم لا على المساعدة الدولية، ويعيش عدد كبير منهم مع أصدقاء وأقارب بل ويستأجرون مساكن، غير أنه أضاف أن كثيرا من هؤلاء ربما يضطرون للانتقال إلى المخيمات المكتظة إذا استمر القتال بين الحكومة ومسلحي طالبان. 



Copyright Global Action on Aging
Terms of Use  |  Privacy Policy  |  Contact Us